التدوينة الملعونة


    


احدثت تدوينة برلمانية حزب الحصان على الفايسبوك,ضجة عارمة في اوساط ابناء الحسيمة وتخومها,وكان من الاجدر ان تنأى هذه السيدة عن الامور التي تدخلها في متاهات,ومن خلال التدوينة القادحة,والتدوينة الاعتذارية يتضح أن السيدة انزعجت لرفع العلم الاسباني فوق رؤوس المتظاهرين,فلم تتمالك نقسها غيرة على وطنها الذي يواجه فتنة,فدونت ما كان وبالا عليها وعلى حزبها الذي تبرا من رأيها وحملها المسؤولية الفردية في ذاك التصريح.

ورغم اقدام البرلمانية على كتابة تدوينة اعتذارية,شرحت فيها قصدها من التدوينة الاولى,وانها قصدت من حمل الراية الاسبانية وهو امر يرفضه طبعا كل مغربي حر,لم يشفع لها ذلك,امام طوفان اهل الحسيمة الذين يعيشون في هذه الايام على طوفان ساخن من  الاحتجاجات,مساندين من جميع المغاربة الذين يرفضون الحكرة والتعالي على ابناء الوطن باسم المسؤولية,

واعتقد ان التسامح من شيمة المغاربة,وبالخصوص اهل الريف,الذين يعرفون بشهامتهم وكرمهم الزائد,وتدينهم الخالص,واخلاصهم للصداقة والجوار,قادرون ان يتجاوزوا تصريحات تافهة مثل هذه,والا يكونوا لقمة سائغة في افواه الذين يريدون اشعال الفتنة,وخاصة اعداء الوطن في الجوار.

وليعلموا ان معقل الريفيين ليس الحسيمة فقط بل الريفيون متواجدون في جميع ربوع الوطن,مما يدل على وطنيتهم,ومثابرتهم لتنميته والسير به الى مصاف الدول الراقية,كما ان الريفيين ممثلون في البرلمان والجماعات الترابية والوظيفة العمومية,وهو أمر من أوجب الواجبات,باسم العدل والمساواة.

اما المرحوم فكري,فهو اخ المغاربة قاطبة,وموته بالطريقة البشعة المت القلوب من وجدة الى طنجة الى الكويرة,ولم تؤلم تلك الحكرة التي طالته سواء عن قصد او غير قصد,الريفيين وحدهم باسم اصله وانتمائه,بل تألم لها كل مغربي مسالم,لا يريد الا الحق في الحياة.

ولعل تدخل عاهل البلاد لاعطاء اوامره  للبحث في النازلة ومعاقبة الجناة مهما كانت مراكزهم لدليل على الحب الذي يكنه جلالته لهذه المنطقة المتضررة اصلا من عتو الطبيعة وزلازيلها,واذا كان عاهل البلاد يعطي اوامره السامية للقصاص من الجناة باسم العدل والحرية,فان التصريحات المجانبة للصواب يجب الا تؤثر على ابناء الريف وتشعرهم بالكراهية,والميز,فنحن كلنا كاسنان المشط,معاناتنا واحدة,وفكري اخ لنا جميعا,وكلنا ننادي بالقصاص من المتجبرين,الانانيين الانتهازيين,الذين يحتقرون اخوانهم من الفقراء باسم المسؤولية الادارية,فيملؤون بطونهم وبطون ابنائهم بما لذ وطاب,ولا حاجة لهم بالفقراء.

من هذا المنبر انادي اهل الريف,ان يتجاوزوا على تصريح تلك المتعجرفة التي خانتها رزانتها في التحكم في لسانها وعقلها ,خدمة لوحدة الوطن,واعترافا بسماحة ملكهم ووطنهم واخوانهم في كل شبر من هذا الوطن

علي حيمري


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles