هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد يعلن عن افتتاح المستشفى الاحساني : مركز الحياة VIDEO


     11


اعلن السيد هشام الصغير رئيس مجلس جماعة وجدة انكاد  عن قرب افتاح  اول مستشفى احساني بمدينة وجدة  من ماله الخاص ،  اطلق عليه ” مركز الحياة ”
ستشرف  عليه جمعية ستنشأ لهذا الغرض  تتكون من مجموعة من الاطباء ورئيس جماعة انكاد والسيدة بديعة الفيلالي رئيسة مؤسسة بسمة ، وستسهر هذه الجمعية على تسيير وتدبير ” مركز الحياة ” سواء من الناحية المادية او البشرية

المشروع تكلف مبلغا ماليا هاما جدا الا ان السيد هشام الصغير رفض الكشف عنه  محتسبا اياه   ” صدقة جارية ”  وقد شيد المشروع على مساحة اجمالية  تقدر بحوالي 5000 متر مربع  ، المساحة  المغطاة  منها  هي 1500 متر مربع ،  ويتوفر المستشفى الاحساني على مختلف التجهيزات الضرورية والهامة مثل الراديو ، وجهاز السكانير ، وجهاز الماموغرافي وهو جهاز الفحص  المتعلق بسرطان الثدي ، والاكوجرافيا ،  هذا بالاضافة الى  توفر المستشفى على 20 سرير للتصفية الدموية للمصابين بالقصور الكلوي  ” امودياليز ”  ثم وجود صيدلية تتوفر على العديد من الأدوية الضرورية والمستعجلة تسلم للمرضى بالمجان
وستتم الاستفادة من  الخدمات الطبية لهذا المستشفى  بواسطة بطاقة تسلم للمرضى  من طرف الجمعية المسيرة  تسمى  ” بطاقة مركز الحياة ”  حيث ستكون الاستفادة  من خدمات المركز مجانا بالنسبة للفقراء والمعوزين ، وساكنة العالم القروي …
هذا واختتم هشام الصغير  حديثه بتوجيه  نداء الى  اعيان المدينة ورجال الاعمال والمحسنين بانشاء وتشييد مثل هذه المشاريع الاحسانية التي بدون شك تعود بالنفع على ساكنة الجهة بصفة عامة و مدينة وجدة بصفة خاصة لا سيما   الطبقات الفقيرة والمعوزة وساكنة العالم القروي
خلاصة القول ان  هذا المشروع  ـ وبعيدا عن كل المزايدات ، وسوء الظن  ، والقيل والقال ، و و و و كل ما يمكن ان يقال حوله وحول صاحبه ، يعتبر قبل كل شيء مشروع من الاهمية بمكان طالما ان فئات عريضة من المواطنين  ستستفيد منه  خصوصا الطبقة الفقيرة  والمعوزة  ، فاذا كان هناك من يمكنه ان ينتقد المشروع  بهذه الحجة او تلك فاننا نلتمس منه ان يشيد مشروعا مثله او احسن منه  وليجعله صدقة جارية  في خدمة الفقراء والمعوزين وذوي الدخل المحدود وسنصفق له  …اقول هذا وانا على يقين ان هذا المشروع الاحساني ،  واقول الاحساني سيسيل الكثر والكثير من المداد ، وسيطلق العنان للعديد من الالسنة … وسيؤول  بهذه الطريقة او تلك ،  لكن ان  ما يهمنا  نحن   كساكنة وكمواطنين وكفقراء وكمعوزين  وكساكنة العالم القروي ، والاحياء الهامشية ،  اننا لسنا في حاجة الى  النقد من اجل النقد وانما نحن في حاجة الى افعال ومشاريع يمكننا ان نستفيد منها  على ارض الواقع  ، بعيدا عن كل المزايدات السياسية والسياسوية …اما كثرة الكلام الطوباوي  ، واللعب على العواطف والمشاعر  ” فما عندنا ما نديرو به ”
لهذا لا يسعنا الا نصفق لهذا العمل الاحساني ، وأقول العمل الاحساني فكما قال سيدنا عمر بن الخطاب ” لنا الظواهر والله يتولى السرائر  “لا يسعنا الا ان نصفق للسيد هشام الصغير  سائلين العلي القدير ان يجعل هذا العمل في صحيفته وصحيفة كل من ساهم ويساهم فيه سواء ماديا او بواسطة العمل التطوعي من اطباء وممرضات وممرضين ، وجمعويين
كما نعلن اننا سنصفق لأي شخص كيفما كان ، ومن اي  جهة كانت ، ومن اية ايديولوجية كانت  ، ومن اي لون سياسي  كان ،  يمكنه ان يشيد مشروعا  يكون في صالح الفقراء والمساكين وابن السبيل ، وساكنة العالم القروي  ” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ّ صدق الله العظيم



 
 

11 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. قارئ ملتزم بوجدة سيتي
     

    نشكرك السيد هشام على هذه المبادرة الانسنية،وليقرأها من شاء كيف شاء، واذا كان حسودا فليفعل مثلها او يبلع لسانه. اننا نثمن هذه المبادرة وباب الاحسان الى المواطنين مفتوح للجميع ولكل قادر ان يهيئ نفسه للدار الاخرة،و يلقى الله لقاء حسنا. فالدوام لله تعالى و المال ليس ملكا للانسان كيفما كان .ان الانسان مسخر فيه و ليس مالكه .فهو لن يذهب مع صاحبه الى الدار الاخرى بل يبقى مع بقاء الدنيا و للاحياء فقط.أما مالك المال كما يدعي فانه يذهب الى قبره بكفن ابيض لا غير.أين ماله هل يتبعه؟،
    نجد لك لك الشكر السيد هشام على هذا الفعل الخير وانه الطريق الصحيح الى المواطنة الصحيحة و التدين الصحيح(الدين افعال وليس نصائح واقوال وخطب فارغة).وجزاكم الله كل الخير و البركة

     
  2. محمد بن العياشي
     

    نحييى هذا الرجل العملي فهذا هو هشام الكبير

     
  3. Oujda la rebelle
     

    Très bonne initiative, cela nous rappelle les Rockfeller en Amérique et les Richard en France et les Hariri en Arabie Saoudite. Bonne continuation. Éperons que vous ne vous arrêterez pas là.

     
  4. simple observateur
     

    كم أنت رائع يا هشام وجازاك الله خيرا

     
  5. M.KACEMI
     

    تحية وطن لمحبه هشام الصغير، مع الرجاء كل الرجاء أن يحرص أخونا هشام على ضمان خضوع المستشفى لحكامة جيدة تتسم بالنزاهة و الشفافية من حيث الولوج والاستفادة
    بارك الله لك ولذريتك وأدام لك من تحب

     
  6. belgaid
     

    Je suis istiqlalien depuis mon jeune age, Je suis contre vous quand vous êtes avec le PAM, je suis contre vous quand vous polluez la vie politique locale. Je suis contre vous quand vous vous alliez avec Mhidia contre Omar Hjira.
    Je suis avec vous pour cette action, continuez, Peut importe ce que vous chercher avec cette action. Il y a trop de pauvreté, trop d’injustice dans notre pays, votre action permettra à beaucoup de pauvres d’accéder à des services de santé que l’etat n’offre pas. Vous pouvez avoir des arrières pensées politiques, ce n’est pas grave… Votre action est louable. Je suis un anti PAM mais je vous salue.

     
  7. محمد بيجمن
     

    كبرت في أعيننا و أصبحت ” هشام الكبـيــــر ” نعم كبير بكل المقاييس . فاللهم تقبل هذا المشروع الإنساني بمزيد من الأجر و الثواب و اجعله بادرة حسن و يمن و بركة و قدوة لذوي القلوب الرحيمة .

     
  8. Oujdi
     

    Ou se trouve ce centre exactement à Oujda? Merci

     
  9. حمداوي
     

    بادرة انسانية نتمنى لها التوفيق, تحية حب واخلاص الى السيد هشام الصغير وكل المحسنين بدينة وجدة

     
  10. latifa
     

    bravooooooooooooo Mer Hichame que dieu vous benisse

     
  11. SAID ZAKRAWI LAHDADA
     

    ALAH YAKHLAF 3LIK WA ALAH Y3AWI KHRIK A SI HICHAM

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*