إنهم يعودون


     1


انهم يعودون
إنهم يعودون
ها قد بدت منهم الطلائع
القصير و السمين و ذو الطول الفارع
الحليق و الملتحي و المتبرجة و ذات البراقع
سيرتدون الجلابيب و الجينز و الدرارع
رائع رائع رائع
نعم و سيجوبون الأزقة و الشوارع
و الدواوير و كل قطر ضائع
سيأكلون أكلنا و يشربون ماءنا
و سيبتسمون لنا إي و الله
و سيعدوننا بغد وردي رائع
عمل و مدرسة و مسكن واسع
و سيحلفون لنا ان همهم خدمتنا
و كلهم لسيادتنا و في و طائع
و سيسبقوننا إلى أبواب الجوامع
فمنهم الساجد و فيهم الراكع
بل و الإمام الواعظ الخاشع
و سيغدون للتقوى من المراجع
و سيلثموننا على الوجوه و الرؤوس
و يصافحوننا في قمة التواضع
و يشدون على أيدينا و على الأصابع
ثم يصيحون أنهم سيحاربون الفساد فينا
و سيسبون بعضهم البعض علنا
و سيصير الحوار بينهم كما المدافع
و كأني بهم جميعا أهل تقوى
و الشعب وحده المارق الضائع
و سيدعوننا للموائد لا مكترثين لعدد
و حاتم بينهم ندي متواضع
و سيمنوننا من الدراهم بما نشاء
و سيشتروننا كما البضائع
و سيبيعهم بعضنا صوته و حنجرته
و معدته و أمعاءه و عقله الجائع
فلا فهم و لا عقل و لا ضمير رادع
و لا تقوى و لا بصيرة و لا دين وازع
وحده يعافهم الفقير القانع
و سيفوزون كلهم دون غيرهم
بالحجة و القرائن و الدليل القاطع
و سنقصد مكاتبهم صباحا و مساء
و سنلفي ردا منهم يصم المسامع
من باع نفسه مرة لن يغير الطبائع
بائع أنت يا ولدي ما حييت بائعn
قد أخذت ثمنك فلا حق لك اليوم
عش او انتحر كيف شئت لا مانع
انتهى دورك و انتظر قدومنا ثانية
فلجمال صوتك و رنينه كلنا راجع
حمدا لله أنك شعب عاف الكتب
و إن فعل لا يفقه و لا يحفظ الودائع
و الا لعقل حكاية الغراب و الثعلب
و ذاك لعمري خير درس لأتفه واقع
نمنيك بالعطايا و نمدح فيك الثنايا
فتهدينا صوتك و تغدو من التوابع
ثم نتركك وحيدا بلا نور و لا أمل
تصارع الزمن و هو لك صارع
عبد الحق مزواري


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

1 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. أحمد بن علي
     

    قصيدة رائعة تحكي الواقع
    أحسنت و أجدت وأبدعت بارك الله فيك

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles