تصريح بالشرف لمرشح (مزلوط) يشارك في الانتخابات : من صوت لي دخل الجنة


    


إخواني (المزاليط) أخواتي (المزلوطات) الفقراء و الفقيرات ،المساكين و المسكينات،البؤساء و البئيسات.

أنا (وأعوذ بالله من شر الأنا)مواطن مثلكم ومن حيكم و ابن بلدكم و أخوكم في الدين واللغة و العادات و التقاليد و الأرض و الماء و الهواء.لا أملك منزلا و لا بيتا،وليس لي غطاء و لا ألبسة تسترني ،كل ملابسي مرقعة وممزقة ومتسخة.و لا زوجة  لي تهتم بي و لا أولاد يهتمون لأمري.بيتي في العراء على أبواب بيوت الله. أبيت على الطوى و أظله،كرشي ليس فيها عجين و لا طحين.و أسناني لم تطحن أكلا منذ شهر،و لا معدتي المسكينة  أفرغ من فؤاد أم موسى …هي كذلك لم تطحن منذ مدة لا أتذكر متى.

و ليس لي مال في الجيب و لا في اليد  و لا في الوسادة و لا تحتها و لا فوقها،و القناعة كلها في قلبكم أنتم  يا أهلي وجيراني .القناعة كنز لكم   و طنز علينا  لا تفنى(أعرف أن الأغنياء يسوقونها لنا في الكتب المدرسية،أما هم فالطمع بالمزيد من المال  و الذهب و الأطيان ليس له نهاية.و يسخرون منا ويقولون لنا:” الفقراء سعداء بفقرهم  و الأغنياء أشقياء بأموالهم”تلك كانت  كذبة كبرى)

إخواني المزاليط المحترمون و أخواتي المزلوطات المحترمات،ليس لي حساب بنكي،كانت لي درهم واحدة في جيبي كنت أنوي أن اشتري بها خبزا حافيا، و لكن سرقها  مني نشال  ماهر بدون أن أشعر ،و سرق لي كل أحلامي وتركني بلا أحلام على (الدص) كما ترون…و لهذا فكرت أن أكون مرشحكم المزلوط مثلكم…  و أنوي إن صوتم علي، سيكون لي منزل وزوجة وأولاد و سيارة و حساب بنكي،و لن أنسى أن أملا فمي بما كنت أسمعه من مأكولات يطحنها أعالي القوم في مناسبات أفراحهم،و لن أدخر جهدا في التفكير في مراكمة ثروة  تحسبا لمآسي الزمان  .سأحسن تدبير الأموال التي أحصل عليها فلا تقلقوا من ناحيتي ، و عقيدتي الحصول على المال بأية طريقة و سأفعل  مثلهم سأبحث عن الغنائم أولا قبل أخيرا، في كل مكان  أشم فيه رائحة المال.

فالمال يعشش في أوصالي   وفي نفسي و مشاعري و أفكاري  ،انه الأول و الأخير ،و اقسم لكم أني  لن أنساكم بالتفكير فيكم في الليل و النهار و في كل وقت  ،و بالدعاء لكم بالفرج  عليكم و العناية اللاهية تحرسكم،  والرحمة و المغفرة لكم و لموتاكم وحسن الخاتمة لنا جميعا.

إن أعنتموني أعانكم الله و رضيت عليكم  وعلى أولادكم…وان لم تفعلوا خذلكم الله…أنا شريف ولد النبي… 

و أذكركم فان الذكرى تنفع المومنين،  و أحذركم  كذلك بما قاله الفقيه الجليل المفتي العظيم، ابن حيكم: من صوت لي و أعطاني ثقته دخل الجنة،و من أعطى ثقته لغيري و صوت لخصومي دخل النار،فلا تجعلوا الشياطين تفسد عليكم اختياراتكم،وتوسوس لكم.إني أحذركم من غضب الله و السعير الذي ينتظركم.

 

ص.نورالدين


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles