يوم تواصلي يبحث سبل تأهيل مختلف القطاعات الحيوية بجهة الشرق


    


السبت 03 سبتمبر، 2016

تدشين مقر الغرفة الفلاحية لجهة الشرق

يوم تواصلي يبحث سبل تأهيل مختلف القطاعات الحيوية بجهة الشرق

نظم مجلس جهة الشرق، يوم السبت بوجدة، يوما تواصليا تم خلاله التداول بشأن مختلف القطاعات الحيوية بجهة الشرق وسبل تأهيلها.

وقال وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، في كلمة بالمناسبة، إن جهة الشرق شهدت قفزة نوعية، وتستشرف آفاقا مستقبلية واعدة في مجال الاستثمار، مؤكدا أنه تم بذل مجهودات جبارة للنهوض بالقطاع الفلاحي في هذه الجهة.

وأبرز الوزير أن البرامج التي أطلقت في إطار مخطط المغرب الأخضر، بهذه الربوع، سجلت نجاحا لافتا، وتجاوزت التوقعات في الكثير من الأحيان.

وذكر، في هذا الصدد، بأن الجهة الشرقية تنتج 14 في المئة من الحوامض على الصعيد الوطني و10 في المئة من الزيتون و8 في المئة من اللحوم الحمراء.

من جانبه، توقف وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي السيد مولاي حفيظ العلمي عند مخطط التسريع الصناعي، مشيرا إلى أن هذا المخطط الوطني يتوخى إحداث 500 ألف منصب شغل جديد في أفق 2020

وبعد أن سجل أن جهة الشرق تحتاج لإحداث مناصب شغل جديدة، على غرار باقي الجهات، أكد الوزير أن ميثاق الاستثمار منح أبعادا جديدة للجهات، حيث سيكون لكل جهة منطقة حرة من شأنها أن تساهم في دعم المقاولات، قبل أن يعرب عن استعداد وزارته لدعم الجهة بهذا الخصوص.

وبدوره، أكد والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، السيد محمد مهيدية أن مسار التنمية بجهة الشرق انطلق مع المبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية التي أرسى دعائمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه التاريخي ل 18 مارس 2003، حيث مكنت هذه المبادرة السامية من تحقيق طفرة تنموية كبرى للجهة، وخلق دينامية اقتصادية جهوية ارتكزت على أسس واقعية للتنمية، ووضعت اللبنات الأساسية لجعل العرض الترابي متنوعا ومتجانسا و قادرا على تحسين مستوى جاذبية الجهة ورفع قدرتها لاستقطاب الاستثمارات.

وفي هذا السياق، يضيف الوالي، تمكنت الجهة من وضع اللبنات الأساسية بغية تحقيق إقلاع اقتصادي صناعي ارتكز على ثلاثة دعائم هي القطب التكنولوجي لوجدة، والقطب الفلاحي لبركان، والمنطقة الصناعية بسلوان.

وأشار إلى أن هذه البنيات الصناعية تعرف حاليا إقبالا لا بأس به من طرف المستثمرين حيث وصلت نسبة التسويق بالنسبة للقطب الصناعي لوجدة 27 في المئة، وبالقطب الفلاحي لبركان 33 في المئة، والمنطقة الصناعية لسلوان 15 في المئة.

من جهته، اعتبر رئيس مجلس جهة الشرق السيد عبد النبي بعيوي أن بناء رؤية شمولية تلامس مختلف القطاعات وتساهم في معالجة الاختلالات وتسعى إلى فتح الآفاق التنموية الرحبة، يفرض ضرورة التسلح بالإرادة القوية والنظرة الاستشرافية العميقة، لدعم الاستثمارات وتحرير الطاقات وتفعيل المبادرات الخلاقة في مختلف القطاعات الحيوية بالجهة.

وأعرب المسؤول الجهوي عن الوعي بالتحديات والرهانات المطروحة على جميع المستويات، مؤكدا أن ذلك يشكل دافعا لتكثيف الجهود وتظافرها وتسخيرها في اتجاه تحقيق أهداف الجهوية المتقدمة، ودعم المبادرات الخلاقة المرتكزة على الانفتاح والتواصل وتوطيد العلاقات وسبل التنسيق والتعاون مع مختلف الشركاء.

وخلال هذا اليوم التواصلي، قدم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد فوزي لقجع عرضا تقديميا لمشروع إحداث مركز جامعي للتكوين بالسعيدية، على مساحة 57 ألف و200 متر مربع وبكلفة إجمالية تبلغ 83 مليون درهم

كما قدم عبد الرفيع الزويتن، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عرضا حول سبل إنعاش السياحة بجهة الشرق من خلال إرساء شراكة استراتيجية مع مختلف الفاعلين، لافتا الى أن ثمة سعيا لمضاعفة عدد السياح بالجهة الشرقية على مدى السنوات الأربع المقبلة وتوسيع فترة تسويق محطة السعيدية، فضلا عن غايات أخرى مرتبطة.

وفي السياق ذاته، تم خلال هذا اليوم التواصلي التوقيع على اتفاقيات شراكة تتعلق بتنمية القطاع الفلاحي وإنعاش الاستثمار والنهوض بالرياضة والسياحة والتعليم العالي بجهة الشرق.

وعنيت هذه الاتفاقيات بتنشيط الاستثمار وخلق فرص الشغل بجهة الشرق، لا سيما من حيث إنشاء أقطاب صناعية وتشجيع إحداث المقاولات الصغرى جدا، وتحويل القطاع غير المهيكل إلى قطاع مهيكل.

وزير الفلاحة والصيد البحري يبرز أهمية الجهود المبذولة لتنمية القطاع الفلاحي بجهة الشرق

أبرز وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، يوم السبت بوجدة ، أهمية الجهود المبذولة لتنمية القطاع الفلاحي بجهة الشرق ، والتي مكنت من تحقيق نتائج هامة على مستوى مختلف سلاسل الإنتاج.

وأوضح السيد أخنوش ، في كلمة بمناسبة تدشين مقر الغرفة الفلاحية لجهة الشرق ، أنه تفعيلا لمخطط المغرب الأخضر تم إنجاز عدة مشاريع في إطار المخطط الفلاحي الجهوي لجهة الشرق فاقت في بعض الأحيان الأهداف المسطرة لسنة 2020 .

وأشار في هذا الصدد إلى النتائج المسجلة بالخصوص على مستوى مشاريع الدعامتين الأولى والثانية لمخطط المغرب الأخضر ، وسلاسل تكثير البذور (إنجاز 105 في المائة من الإنتاج المرتقب)، والحوامض (إنجاز 61 في المائة من الإنتاج المرتقب) ، والزيتون (إنجاز 94 في المائة من الإنتاج المرتقب) ، والسكر (إنجاز 102 في المائة من الإنتاج المرتقب) .

من جانبه نوه رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الشرق ميمون أوسار بالتطور الهام الذي حققه القطاع الفلاحي بجهة الشرق ، داعيا جميع الجهات المعنية إلى العمل بشكل مكثف وتشاركي من أجل تقوية تثمين وتسويق المنتجات الفلاحية بالموازاة مع الطاقة الإنتاجية.

وأوصى السيد أوسار في هذا الصدد بالعمل على خلق المزيد من وحدات الصناعة الغذائية ، وإحداث أسواق فلاحية كبرى نموذجية ، واستكشاف أسواق خارجية جديدة لتصدير المنتجات الفلاحية ، وتعميم عقود – برامج على سلاسل جديدة ذات قيمة مضافة ، وتخصيص تحفيزات مالية مهمة للإستثمارات في الصناعات الغذائية.

حضر حفل تدشين الغرفة ، التي شيدت على مساحة 1338 متر مربع بكلفة إجمالية وصلت إلى 16 مليون درهم ، بالخصوص وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي ، ووالي جهة الشرق محمد مهيدية ، ورئيس الجهة عبد النبي بعيوي ، ومنتخبون ، وعدة شخصيات أخرى .

وعلى هامش حفل التدشين ، اطلع الوزير والوفد المرافق على المعطيات المتعلقة أساسا بحصيلة الموسم الفلاحي 2015 / 2016 ، والتقدم المحرز في انجاز المخطط الفلاحي الجهوي لجهة الشرق ، وكذا مشروع تنمية سلسلة اللوز باستعمال مياه الفيض لواد إسلي ، ومشروع السقي باستعمال المياه العادمة المعالجة ، وبرنامج التنمية الفلاحية والقروية لعمالة وجدة أنجاد ، وبرنامج تدبير آثار تأخر وقلة التساقطات المطرية بجهة الشرق .

(ومع-03/09/2016)



 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles