VIDEO ادريس بوجوالة : تعليم الصناعة التقليدية للغير يعتبر صدقة جارية


    


خلال الكلمة التوجيهية التي تقدم بها السيد ادريس بوجوالة رئيس غرفة الصناعة التقليدية ـ جهة الشرق  امام ورشات التكوين التي تم تنظيمها على هامش المعرض الجهوي للصناعة التقليدية المنعقد بوجدة  من 21 يوليوز والى غاية 31 منه  ، اعتبر ان هذه الورشات التكوينية تكتسي أهمية خاصة في مجال القطاع الحرفي لما توفره من فرص لتبادل الخبرات والتجارب بين الصناع  في مختلف التخصصات  من اجل  التطوير والارتقاء بمختلف اللمسات الفنية للزخرفة التقليدية ، ومن جهة أخرى الاستفادة من تجارب انشاء وتكوين المقاولات  والتعاونيات في المجال الحرفي ,,,وكيفية الارتقاء بالواقع الاجتماعي والاقتصادي للصانع التقليدي  بهذه الجهة التي أصبحت خلال الآونة الأخيرة تعرف حركية  كبيرة في قطاع الصناعة التقليدية

وفي ذات السياق طلب السيد الرئيس من الصناع الحاضرين التصفيق بحرارة لسيدة  ـ صانعة متقدمة في السن ومع ذلك فقد ابت الا ان تحضر هذه الورشات التكوينية ايمانا منها بانه اذا كان طلب العلم يجب ان يكون ” من المهد الى اللحد ” فان هذا المثل  ينطبق أيضا على  مجال تعلم وتطوير الحرفة التقليدية …حيث لا يعتبر عامل السن عائقا امام تعلم الحرفة وتنميتها وتطويرها …

وأضاف السيد ادريس بوجوالة  أيضا ان حضور طفل مع امه  ـ في ورشة أخرى ـ  يكتسي أهمية خاصة وله معنى ودلالة في هذا المجال ، لأننا كحرفيين ـ يقول السيد الرئيس ـ  قد  ورث اغلبنا صنعته من ابيه ، وهذه الصنعة هي بمثابة علم ينتفع به ، لذلك فيمكن القول ان تعليم  الحرفة او الصنعة  للغير تعتبر صدقة جارية طالما ان المتعلم  يكتسب بها رزقه وقوته وقوت عياله واسرته …ابد الدهر  لأن المثل عندنا يقول ” الصنعة الى ما غنات تعيش ”  

وجدة سيتي


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles