زديني ترفا زديني ..


     3


    يبدو  في الأيام الأخيرة أن التسابق أصبح محموما والمنافسة حامية بين السادة أعضاء الحكومة الموقرة و أصحاب الحظوة والمهابة من رؤساء الجهات و العمداء و رؤساء المجالس الجهوية و الحضرية ، تسابق ليس في إبداع المشاريع التنموية ، والبرامج التطويرية التي بإمكانها المساهمة في تحريك عجلة النمو و التطور بهذا البلد الأمين ، أو في ما يمكن أن يدفع عنه شيئا من الكرب و الهم الذي ما فتأ يلفه منذ أمد غير بعيد ، أو في ما قد يجعل مواطنه ينعم بقسط ولو بسيط من الأمن الروحي والاجتماعي ،أو بعض من الراحة المادية ، التي تجعله يحس بكرامته كإنسان كامل الإنسانية ، وليس مجرد رقم انتخابي ، يلقى به وبأحلامه في ردهات النسيان بمجرد ما ينتهي المهرجان الانتخابي الفلكلوري..

  قبيل مطلع الشهر الكريم و خلاله وبعده ، تطالعنا الصحف والمجلات كل يوم بخبر  عن هذا الوزير أو ذاك العمدة ، أو رئيس جهة أو رئيس مجلس حضري هنا أو هناك ،يأتينا نبأهم وقد اجتمعوا كلهم على التنعم والتمرغ في بحبوحة المال العام ، الذي جُعِل بين أيديهم دون رقيب او حسيب .. فهذا شيخهم الأول ، يبدي أمام الملأ امتعاضه واستهجانه البائن من ركوب سيارة متواضعة من قبيل “داسيا” ، لأنها لا تليق ومكانته كرئيس للحكومة ، ولا تنسجم مع السلوك السليم ،حسب تعبيره .. مبديا عزمه اصراره الأكيد بل ورغبته الدفينة في اقتناء سيارة بل سيارتين فارهتين من نوع “مرسديس” ، اللتان ستكلفان ميزانية الدولة أكثر من 600 مليون سنتيم ، ناهيك عن مصاريف البنزين و الصيانة ، وهناك في أقصى الجنوب الشرقي الفقير ، يأبى السيد رئيس الجهة الأفقر  في المملكة إلا أن يقتني سبع سيارات فارهات من نوع “توارك” بقيمة 284 مليون سنتيم، لأنها حسب زعمه السديد، تنسجم مع طبيعة المنطقة القاسية جدا ، مما يسهل على نوابه المحترمين التنقل بكل يسر وفي أحسن ظروف الرفاهية و البذخ ، وكأن النواب المحترمين لم يعلموا بصعوبة التضاريس إلا بعد ان ضمنوا مقعدا لهم بين ذوي الحظوة والمهابة ، بل وكأنهم لم يزوروا هذه المنطقة من قبل، و إن ما حصلوا عليه من أصوات كان عن بعـد ، أو عبر وسيط مجهول تكفل هو بتمثيل وتقديم هؤلاء للناخب الكريم .. وهنالك أيضا ، رئيس جهة يستفيد من مبلغ بملايين السنتيمات لإعادة تأثيث مسكنــه ، وآخر من أجل تأثيث مكتبه ،و و .. مظاهر  ريـع وبذخ ورفاهية ، لا يخجل أصحابها من الإعلان عنها، وكأنها أضحت من صميم حقوقهم ، ومن خالص أموالهـم ..

   هذا الترف الذي يتنافس مسؤولينا للظفر منه قدر الإمكان، ازداد استفحالا وتفشيا مع إطلالة هذه الحكومة السعيدة ، التي روج قادتها خلال حملاتهم الانتخابية لخطاب تقشفي تزهدي ، قدم مرشحيه في صورة الأتقياء الأنقياء ، الذين لا يرون في وسخ الدنيا إلا نعيما زائلا و منكرا لا يجب الالتفات إليه ، ولا شغل النفس  والقلب بالسعي وراءه .. خطاب أغرقنا في بحبوحة من الأوهام و الأحلام التي قدمت لنا الغد بألوان قزح ..

 يصير كل هذا مع أن السيد رئيس الحكومة الموقر ، كان قد أصدر سنة 2014 منشورا يدعو إلى تشديد المراقبة على استعمال سيارات الدولة، ويحدد سقفا ماليا أقصى لكل صنف من أصنافها، بل و يعطي لعناصر الأمن والدرك صلاحيات حجز سيارات الدولة التي يتم استخدامها خارج أوقات العمل..

      فأين نحن من الخطاب الحكومي هذا ؟ وأين نحن من وعود محاربة الريــع ، و تقنين الامتيازات ؟ ثم ، أليس هذا وجه من أوجه تبذير المال العام الذي يناقض الخطاب الحكومي الداعي إلى ترشيد نفقات الإدارة المغربية ؟؟ أم إن ترشيد النفقات و خطاب الزهد والتقشف هذا، لا يعني السادة النواب و الوزراء و رؤساء الجهات ؟؟ و إنما هو خطاب يستهدف الذين سلكوا محجة التقشف والزهد قسرا ، لقلة ذات اليد ،ولامتناع السبل والحيل.. ألم يعلموا أن التبذير من الشيطان ، وأن الاقتصاد من الرحمـان ؟؟ ، ولكل طريق هو سالكهـا ، ولكل طريق منقلب ومستقر، فأي منقلب سينقلبون ؟؟

محمد المهدي ــــ تاوريرت ــــ  04 يوليوز 2016

 

محمد المهدي ــــ تاوريرت ـ


 
 

3 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. قارئ وجدي
     

    لقد أكلوا البلاد و العباد .. لقد نهبوا الحرث و النسل .. هؤلاء هم التتر الجدد الين تجاوزوا كل الحدود ، لقد دخلوا علينا بخطابات التقوى و الورع والزهد وهم أشد الناس حبا للمال و الجاه و الدنيا .. اللهم اقتص لنا منهم فانهم غلبونا وغالبونا و قاسموننا أقواتنا ، وضيقوا علينا دنيانا بحالفهم معى الفصاد و اللصوص والحرامية .. اللهم انا ضعفاء فانتصر .. قولوا آمين .

     
  2. الصادقي
     

    لقد اصبح المال العام سائبا الى درجة لم يعهدها المغاربة وخاصة مع وزراء الزبل والشكلاطة و الكراطة و الكاط كاط وزيد وزيد
    كل واحد يقول انها فرصتي الأخيرة ، يجب ان اغنم بقدر الامكان من الغنيمة ، لأنها إن لم أخذها لنفسي سيأخذها آخر انفسه ” اللهم أنا ولا واحد آخر”

     
  3. سويحلي
     

    اللهم آمين يا رب العالمين .. اللهم خذ لنا الحق منهم وارينا فيهم يوما كيوم عاد وثمود فانهم احتقرونا واستخفوا باصواتنا ونقضوا عهودهم معنا

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles