Home»Correspondants»مهرجان وجدة للتسوق على طاولة مجلس عمالة وجدة انكاد.

مهرجان وجدة للتسوق على طاولة مجلس عمالة وجدة انكاد.

0
Shares
PinterestGoogle+
 

في اطار الاستعدادات لتنظيم مهرجان وجدة للتسوق في نسخته الاولى صيف 2016،وتحديدا من الفترة الممتدة من 16 يوليوز الى 23 منه،وذلك تزامنا مع المهرجان الدولي للراي،بهدف خلق دينامية تجارية بالمدينة،عقد رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد،هشام الصغير،بقاعة الاجتماعات بالولاية،اجتماعا مع تنسيقية التجار بمختلف أسواق ومركبات وقيساريات التجارة بوجدة،بغية خلق تصور شمولي ومندمج تساهم فيه مختلف الاطراف المعنية بتنظيم هذا المهرجان.
وقد انصبت مختلف مداخلات الحاضرين،حول الفوضى العارمة التي يعرفها القطاع ،حيث انتشار عربات البيع هنا وهناك،ناهيك عن ظاهرة الفراشة التي استفحلت بشكل مهول بمباركة من رجال الأمن والقوات المساعدة،في وقت يعاني فيه تجار الاسواق من الركود ومن تراكم الديون والضرائب،علاوة على عدم وجود مواقف للسيارات،في إشارة الى قلتها بحيث يسهر عليها ثلة جلهم  من ذوي السوابق العدلية،وعدم تواجد مرافق صحية تستجيب لحاجات المواطنين،ورداءة أسطول النقل الحضري وعدم استمراره في تقديم خدماته الى الساعات الاولى من الليل،الشيء الذي يدعو لا محالة الى ضرورة خلق تنافسية حقيقية في أفق تقديم عرض جيد يستجيب لراحة وسلامة المواطنين.
مداخلات اخرى صب مجملها في البحث عن أنجع السبل لإنعاش الركود التجاري الذي تعرفه المدينة لما ينيف عن الستة أشهر،وعن الارضية الجاهزة لتنظيم مهرجان تجاري يليق بمكانة المدينة،والتفكير في تقنيات التنشيط بباب سيدي عبد الوهاب كمحج لكل وافد الى المدينة ،لإحياء تراث المنطقة،مع اقتراح تنظيم أيام تجارية بعين المكان.
رئيس مجلس العمالة،وبعد استماعه لمختلف التدخلات،نوه بالاجتماع الذي من شأنه ان يعطي دفعة قوية للتجارة بوجدة،وراهن على نجاح هذا المهرجان من خلال تظافر جهود الجميع،داعيا الى خلق لجنة مكونة من أعضاء من تنسيقية التجار،وأعضاء من الوكالة ومن مجلس العمالة،من اجل وضع تصور عام في أفق تنظيم مهرجان التسوق،باعتبار أن المدينة ليست قطبا صناعيا،وبذلك يكون أفضل توجه يمكن الاشتغال عليه هو جعل وجدة مدينة خضراء،ذكية،ذات بعد خدماتي يتمثل في التجارة،داعيا الى الإكثار من تنظيم مهرجانات أخرى تروم تحريك الحياة الخدماتية بالمدينة.
وفي موضوع النقل الحضري،ذكر رئيس المجلس أن العقدة مع شركة الشرق للحافلات ستنتهي في شهر يونيو المقبل وأن موضوع النقل سيفوض لشركات وفق دفتر تحملات محترم يربط جماعات الإقليم بالمدينة،مؤكدا على ضرورة الاشتغال منذ الآن على المهرجان،على أن اللقاء القادم يرجى أن يستضيف السلطة المحلية وممثلي غرفتي التجارة والفلاحة بهدف رسم الخطوط العريضة لهذا المهرجان.
.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.