المؤتمر الدولي الأول حول علوم المواد والبيئة بوجدة


    


المؤتمر الدولي الأول حول علوم المواد والبيئة بوجدة

      تنظم جامعة محمد الأول بوجدة ، كلية العلوم والمركز المغربي للتنمية والعلوم، المؤتمر الدولي الأول حول علوم المواد والبيئة ،وذلك خلال أيام 1، 2 و3 دجنبر 2016 م الموافق ل 1، 2 و3 ربيع الأول 1438 هجرية بمركب المعرفة التابع لجامعة محمد الأول بالقطب التكنولوجي لوجدة.

      و يهدف المؤتمر إلى الإطلاع على المستجدات في علوم المواد والبيئة وتطبيقاته في المستقبل وتعزيز سبل تفعيلها في الأبحاث المعاصرة، من خلال استقطاب العلماء والباحثين لعرض بحوثهم وتجاربهم في هذه المجالات، فقد صمم المؤتمر ليكون ساحة عالمية للمناقشات وتبادل الخبرات بحضور نخبة من العلماء والرواد في علم الكيمياء و الفيزياء من مختلف أنحاء العالم ، وتم دعوة عدد من الخبراء في هذه المجالات لتقديم محاضرات قيمة ومتخصصة إضافة الى الباحثين والطلبة ويشارك فيه قرابة 350 باحثا الذين يمثلون 20 دولة من دول العالم.

      وسيعرف هذا المؤتمر مجموعة كبيرة من المحاضرات العلمية؛ أزيد من 200 عرض شفوي، وأزيد من 150 ملصق علمي، والتي ستكون فرصة للباحثين المشاركين في المؤتمر من أجل التعبير وبناء العلاقات بين مختلف الباحثين على المستوى الوطني والدولي في محاور عدة:

العضوية و غير العضوية والمواد النانوية ( غير العضوية والهجين- المواد واستخداماتها – المركبات العضوية وتطبيقاتها في حياتنا – المواد النانوية  – البوليمرات النظيفة والخ)

الماء، التلوث والبيئة (- حماية البيئة – دراسات المياه لإنقاذ كوكبنا – كشف وتحليل المبيدات – علاج النفايات الصلبة والسائلة – ملوثات الهواء وتأثيرها على الصحة – تآكل وحماية المعادن – تأثير المنتجات الكيماوية على البيئة، الخ )

المنتجات الطبيعية وتطبيقاتها (استخراج وتثمين المنتجات الطبيعية-دراسات الأغذية- المنتجة الزراعية)

الطاقات المتجددة و التنمية المستدامة (– تحويل المواد الحيوية – المواد الكيميائية الجميلة – الكيمياء الخضراء – العمليات النظيفة – اقتصاد الطاقة أو توليد الطاقة – الحسابات النظرية والنمذجة، الخ).

     وأوضح رئيس المؤتمر الخبير الدولي في مادة الكيمياء الأستاذ الدكتور بلخير محمد بالقاسم حموتي الموشح من طرف جلالة الملك محمد السادس خلال حفل ذكرى عيد العرش سنة 2015 بالوسام العلمي من درجة فارس، والحاصل على الجائزة العربية للكيمياء سنة 2013 وأيضا على الجائزة الدولية Elsevier/SCOPUS كأول باحث مغربي الأكثر نشرا للمقالات العلمية سنة 2000 ، وأزيد من 600 مقالا علميا في مجال تخصصه، إلى جانب عضويته في الهيئة المغربية للإعجاز العلمي في القرآن و السنة والمشرف على أربع جرائد علمية عالمية من بينها الجريدة المغربية للكيمياء وهي تعبر أول جريدة مصنفة في قاعدة البيانات العلمية ISI Thomson Reuters في تاريخ المغرب العربي ،أن المؤتمر يأتي متوافقا مع الرؤية الإستراتيجية 2015 – 2030 للمملكة ، التي تعتمد على التخطيط الاستراتيجي الطموح الذي يلبي كافة الطموحات، مشيرا إلى أن المؤتمر سيناقش الاتجاهات العلمية الجديدة في علم المواد والبيئة.

     وأشار رئيس المؤتمر إلى أن هذه التظاهرة العلمية تهدف إلى مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية وإيجاد الحلول خاصة في المجالات ذات الأولوية مثل الطاقة، المياه، المواد المتقدمة، البيئة، وغيرها من المجالات الحيوية الأخرى. كما أنه يعد فرصة سانحة لتحقيق الالتقاء بين خبراء وعلماء المواد من ناحية وبين الباحثون من الأساتذة وطلبة الدراسات العليا والمهتمين من ناحية أخرى، وليكون له دور فعّال بتشجيع وتعزيز التعاون البحثي بين العلماء والخبراء من جميع أنحاء العالم.

محمد بوكلاح

استاذ باحث بالمركز الجهوي لمهن

التربية والتكوين جهة الشرق

محمد بوكلاح


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*